حول مياه وادي عارة
15/12/2014

مياه وادي عارة

* ما هي ماهية عمل اتحاد مياه وادي عارة وطبيعتها، ومتى خرجت الفكرة إلى حيز التنفيذ؟

** أقيم الاتحاد بموجب قانون الاتحادات لعام 2001، حيث البدء بالمشروع في مدينة أم الفحم وكفرقع وبسمة ابتداءً من 1-1-2009، وهو اتحاد يقوم بتزويد خدمة المياه والمجاري لسكان المنطقة حيث كانت في السابق تقدم من قبل السلطات المحلية.

*  إذن هي أربع سنوات مرّت من شرع الاتحاد بالعمل، كيف تُقيّم فترة العمل هذه، وما أهمّ الانجازات التي تمّ تسجيلها؟

** الاتحاد مر خلال السنوات الاربع بعدة مراحل مفصلية من حيث، الأداء والتوسع، حيث بدأ بخدمة ثلاث سلطات محلية ويقدم اليوم خدمته  لثمانية سلطات محلية، خاصة بعد انضمام مجلس زيمر للاتحاد.

بالأرقام أيضًا هُناك نقله نوعية، حيث انتقلنا من خدمة 60 الف مواطن في سنة 2010  لخدمة 150 الف مواطن في 2013 ، أما من حيث البنى التحتية فقد كان لكل بلدة نصيب من المشاريع المميزة التي نفذت في الفترة الأولى، وعلى سبيل المثال في بداية الاتحاد تم تنفيذ مشاريع ذات مميزات خاصة، مثل مشروع بتكلفة حوالي 11 مليون شاقل، خط مجاري رئيسي يربط منطقة عين جرار الغربية وقرية المعلقة امتدادا بخور صقر لغاية عرعرة، هذا المشروع تم التحضير له في سنوات التسعين على يد بلدية أم الفحم، إلا أن وجود الاتحاد سرع في تنفيذه وتخطى جميع المشاكل بين السلطات المحلية بسبب وجود اتحاد الذي تخطى جميع هذه العقبات، واخذ على عاتقه اتمام هذا المشروع.

زيادة على ذلك حظيت مدينة أم الفحم بمشاريع مميزة أيضًا، وخاصة مشروع بناء محطة ضخ "الخانوق"  المنطقة الصناعية، حيث يعطي هذا المشروع حلولا لمياه الصرف الصحي في منطقة "العيون" و "البراغله" وقسم من الشرفة ومنطقة اسكندر.

وقام الاتحاد بانجاز مشاريع في باقي البلدان، على سبيل المثال تم مد شبكات مجاري في منطقة الظهرات والباطن في قرية عرعرة، وفي كفر قرع تم الانتهاء من بناء محطة ضخ الحوارنة، وكذلك مد شبكة داخليه في القرية، أما في قرى بسمة فتم الانتهاء من ربط البيوت في قرية برطعة وقريتي عين السهلة الفوقى والتحتى وجاري العمل على ربط بيوت قرية معاويه في الشبكة العامة.

وفي قرى طلعة عارة هنالك مشروع إنهاء ومد شبكة مجاري في قرية مصمص، وحديثا تم الانتهاء من اصلاح الخط الرئيسي الذي تضرر في فيضانات 2006، حيث اتى هذا المشروع على نهاية التلوث البيئي في هذه المناطق.

أما في مدينة باقة الغربية وقرية جت التي انضمتا أخيرا الى اتحاد مياه وادي عارة، نشهد ثورة عمرانية في مجال البنية التحتية، وبعد الانتهاء من مد شبكة المجاري في المنطقة الصناعية ومنطقة الموارس كذلك تم اعادة بناء الخط المشترك لمدينة باقة وجت بوادي ابو نار الذي يصل الى محطة تطهير المجاري في قرية جت، بتكلفة أجماليه حوالي 16 مليون شاقل يشمل مشاريع منطقة "الدردس" و "أم الرقاقي" و "البريه" و "خلة زيتا" .

وبما يتعلق بموضوع شبكات المياه، العمل جارٍ على مد خط رئيسي من شمالي المدينة بقطر 20"،  وفي هذه الاثناء يتم ربط وتفعيل بركة الـ 4000 كوب في مدينة باقة الغربية، الأمر الذي يسد احتياجات مدينة باقة وفق المعايير الحديثة لتزويد المياه.

وفي قرية جت تم مؤخرا الانتهاء من تنفيذ خط المجاري في المنطقة الشمالية حديثا شرع الاتحاد ببناء بركة مياه بحجم 3000 كوب لتسد احتياجات القرية بما يتعلق بتزويد المياه، ويذكر أن الاتحاد قام بتوكيل المهندس جمال زيدان ابن قرية زيمر للوقوف عن كثب لمراقبة وتفعيل هذه المشاريع الجبارة، إجمالا منذ وقت بدا عمل الاتحاد لغاية الآن نفذت مشاريع في قرى ومدن الاتحاد بتكلفة وصلت إلى 150 مليون شاقل.

*هلّا أطلعتنا على أهم مصادر المياه في منطقة وادي عارة بشكل خاص، وفي البلاد بشكل عام؟

**  المصدر الرئيسي للمياه في وادي عارة هي منطقة آبار في منطقة "البيار"، حيث يوجد ما يسمى بئر رقم 1 تحت قرية البيار، وبئر رقم 2 في قرية خور صقر، وأخيرا في الوقت الحاضر تم حفر بئر في منطقة "الروحة" بجانب مركز الشرطة ومن المتوقع تفعيله في شهر 5- 2014  وهو بئر رقم 3  وفي فترة الصيف عندما يكون الاستهلاك فوق قدرة تزويد هذه الآبار يتم الاستعانة بمشروع المياه القطري ( بجانب بركائي),

 

 

 

* هل يسمح بربط مياه الأمطار عادةً بشبكة مياه الصرف الصحي؟

 ** كثير من المواطنين لا يفرقون بين شبكة تصريف مياه الامطار وبين شبكة الصرف الصحي، فمن الناحية الهندسية المشروع الذي يقوم بربط أو بحل إشكاليه مياه المجاري ( الصرف الصحي) يكون ذو سعه محسوبة مربوطة مباشرة بكمية الاستهلاك، لذلك نرى أن أقطار هذه المواسير تتناسب فرضيا مع كمية الاستهلاك دون الاخذ بعين الاعتبار تدفق مياه أمطار لهذه المواسير، حيث لا يمكن لها تحمل كميات الأمطار التي تتدفق إليها وهي غير معدة أصلا لذلك.

ما نراه من أضرار سواء للمواطنين وللمصالح التجارية هو نتيجة ربط مياه الامطار بشبكة الصرف الصحي وهو يعد بمثابة مخالفة قانونية تسبب الأضرار للمواطنين ومصالحهم، وتؤثر سلبا على سير الحياة بشكل منتظم، لذلك ينصح بل يطلب من كل المواطنين فك ما يسمى بالمزاريب البيتية من شبكة المجاري لتفادي هذه الاضرار .

* من يحدد أسعار المياه؟ وهل تعود عملية الجباية على المواطن بأي فائدة تُرجى؟

** تحديد سعر المياه هو من صلاحية سلطة المياه، التي هي الجسم المخول لتحديد هذه الصلاحية وليبس لاتحاد مياه وادي عارة أو أي اتحاد آخر، لذلك نحن في اتحاد مياه وادي عارة نرى أن ما يدفعه المواطن بسبب الاستهلاك يجب أن يعود بالفائدة عليه من حيث كمية المشاريع والتطور بهذين المجالين -المياه والمجاري- فكما ذكر آنفا تم صرف ما يقارب 150 مليون شاقل بتطوير شبكة المياه والمجاري، وتم تجنيد قسم منها على شكل هبات من سلطة المياه، والقسم الآخر على شكل قروض طويلة الأمد يتم تسديدها بواسطة الاتحاد بالموال التي يجبيها من المواطنين، هذا يعني أن ما يدفعه المواطنين يعود بطريقة أو بأخرى عليهم بالفائدة، حيث تبنى مشاريع ذات ميزات هندسية تلائم تطور البلدان للسنوات والأجيال القادمة، وهذا ما نراه جليا بتوزيع المشاريع على البلدان التابعة للاتحاد.

* هل هُناك مشاريع مشتركة مع السلطة الفلسطينية بالضفة الغربية؟ وإن وجدت هل يصب ذلك بصالح المواطن المحلي؟

** في الآونة الأخيرة نشهد تعاونًا بين اتحاد مياه وادي عارة والقرى المحاذية للاتحاد والتابعة للسلطة مثل ( برطعة الشرقية وباقة الشرقية)، حيث تم التحضير الهندسي لربط هذه المنطقة بشبكة المجاري الموجودة في نطاق مياه وادي عارة وتطهيرها في منشات التطهير في مشآت وادي عارة لتطهير المجاري.

* يبدو الارتفاع الكمي بمنسوب مياه الأمطار جليًا واضحًا، لماذا بالتوازي مع ذلك لا يتم تخفيض أثمان المياه؟

** من خلال قراءة سياسة سلطة المياه في اسرائيل فانه لا توجد علاقة بين كميه الأمطار وسعر المياه، حيث أن سعر المياه يأخذ بالحسبان موضوع تحليه المياه الذي يكلف طاقة وبداخله أيضا تكلفة معالجة المجاري، أما كمية الأمطار فهي تزيد من المخزون الجوفي للمياه في باطن الأرض، وهو مؤشر ايجابي، ولكن عندما تعاقدت سلطة المياه مع شركات لتحلية مياه البحر وقعت على اتفاقيات طويلة الأمد وهي مجبرة بتغطية تكاليف هذه المشاريع دون الاخذ بعين الاعتبار كمية الامطار التي تهطل .

* ما هو متوسطة استخدام المواطن للمياه من حيث الكمية ومتوسط الثمن للفرد الواحد؟

**وفق قوانين المياه الجديدة التي تم العمل فيها منذ عام 2010 يسمح ويخصص لكل فرد في العائلة كمية 7 أكواب في الشهرين، أي انه وبحساب بسيط إذا كان لدينا عائلة مكونة من 5 أفراد فهي تصرف بالسنة 35 مترا مكعبا، ويعني ذلك بالسعر الأولي 315 شاقل بالشهرين بالفاتورة، هذا في حال حافظ المواطن على نمط حياة موفر واخذ بعين الاعتبار طرق التوفير، على العيش بنمط حياه وفق الكميه المحددة يمكن للمواطن أن يمارس حياته اليومية تحت شعار نعم لنوفر المياه.

* المواطنين في قرى طلعة عارة وقرى بسمة الذين يحصلون على المياه من جمعيات اخرى يتذمرون من غلاء فاتورة المجاري, بماذا تنصحهم؟

اولا تحديد تسعيرة المجاري هو من صلاحية سلطة المياه وهي التي تقرر لنا كاتحادات سعر بدل بدل خذمة المجاري في هذا السياق يكون ضرر مباشر للمواطنين الذين يتلقون الخدمات من الجمعيات بحيث يدفعون سعر ما يقارب 6 شواقل للجمعيات ويدفعون 6 شواقل لخدمة الموجاري التي يتلقونها من الاتحاد ليكون السعر الاجمالي اكثر من 12 شاقل للمتر مكعب الواحد لذلك يكون سعر الخدمة التي تقدم من الجمعيات اغلى من التي يقدمه الاتحاد السبب من وراء خدمة المجاري هو النقص في المشاريع وحلول ربط البيوت في المجاري الامر الذي يجبر الاتحاد استثمار مبالغ هائلة لربط جميع البيوت في شبكة المجاري وتطهيرها .

 

 

* هل يوجد مشاريع ضخمة مستقبلية؟

نعم, أعلن الاتحاد عن مناقصة لقراءة عدادات عن طريق الانترنت مشروع الذي سوف يبلغ تكلفته حوالي 13 مليون شاقل. هذا المشروع سيقوم بإصدار قراءات بشكل انترنيتي محوسب لمراكز المراقبة بشكل متواصل, وبهذه الطريقة سوف تمنع اي اخطاء في قراءات العدادات وستكون سيطرة كاملة على مشاكل هدر المياه والخلل في الشبكات البيتية والعامة.

مشاريع مستقبيله : كما ذكرنا انه سيكون عدة مشاريع واهمها مشروع القراءة المحوسبة و سيكون ايضا مشاريع هندسيه مثل تنفيذ خط رئيسي لمنطقة العيون بتكلفة حوالي 7 مليون شاقل البدأ في محطة الضخ الرئيسيه في شمال باقة الغربية, في قرية جت تم البدأ في بناء بركة رئيسيه بحجم 3 الاف متر كعب ,

هل تراقبون استهلاك المياه المتزايد من احدى البيوت؟

الخدمة سوف تتوفر بشكل متواصل عند الانتهاء من مشروع القراءة المحوسبه سوف تقوم المنظومه بارسال علامات لوجود تسرب داخل البيوت اما في الوقت الحاضر فالامكانيه المتوفره الان هي عندما يتوجه الينا المواطن او عند قراءة العدادات بشكل دوري.

*  نصائح سريعة لتوفير المياه؟

·        يستطيع كل إنسان المساهمة الفردية في توفير المياه تركيب الحنفيات الموفّرة للمياه التي تمزج الماء والهواء لكي تقلل من استهلاك الماء.

·       تكنيس الساحات قبل شطفها مما يؤدي الى تقليل من هدر المياه

·       احكام اغلاق الحنفيات بعد الاستعمال

·       اغلاق الحنفية اثناء تنظيف الحلاقة

·       استعمال كوب المياه لتنظيف الاسنان

·       تركيب خزان المرحاض مع المقبض المزدوج مما قد يوفّر حوالي 30% من مياه غسل المرحاض

·       تخفيض المياه لري الحدائق البيتية بنسبة 50% (!):

·         بواسطة محاسب الري

·         بواسطة الري بالتقطير

اذا حدث خلل في احدى بيوت المستهلكين لمن يجب التوجه؟

من الواجب على المواطن أن يتوجه أولا إلى السمكري (المواسرجي ) الخاص به , في حال وكان الخلل موجود في الساحة العامة فمن الواجب التوجه حالا الى مركز الطوارئ هاتفيا والاتصال لرقم

 1800506059  وسوف يبعث الاتحاد بمختصين لمعالجة الموضوع وحله في نفس الوقت .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

هل يوجد خدمات الكترونية للاتحاد؟

طبعاً, هنالك عدة خدمات التي يقدمها الاتحاد للمواطنين أولها موقع الانترنت الذي يوصل إلى كل الخدمات المعلوماتية وهو WWW.MYAH.CO.IL            والذي يشمل بداخله خدمة الدفع وبرنامج الفحص الذاتي للعداد وحساب المياه وجميع المعلومات.

داخل الموقع طورنا برنامج الذي يمكن المواطن مراقبة عداد الماء وفحص الاستهلاك ومقارنته على مدار السنة.

يمكن الحصول على اسم المستخدم والكلمة السرية فقط من مراكز الخدمة التابعة للاتحاد.

هل يوجد مشاريع للإتحاد تربوية / ثقافية؟

اتحاد مياه وادي عارة يعمل دائما ويركز جل اهتمامه في التثقيف والتوعية للأجيال القادمة في موضوعي المياه والمجاري حيث انه عقد في ألسنه السابقة مشروع ضخم الذي تخلل مدارس مختارة من جميع البلدان التابعة للاتحاد مشروع نحن قطرات ماء حافظوا علينا .

خلال المشروع وضح للطلاب أهمية  المياه ومعالجة المجاري من الناحية النظرية ومن الناحية العمليه حيث زاروا الطلاب مراكز معالجة  وتطهير المجاري , اخصائيين ومهندسين في المجالين القوا محاضرات للطلاب ومعلميهم, هذا المشروع لاقى ترحيب واسع من جميع ألمشتركين في نهاية الشروع اقيمت مسابقة التي اظهر فيها طلابنا من جميع البلدان مهاراتهم العلميه والعملية في اكتشاف طرق لتوفير المياه وطرق اخرى لمعالجة المجاري, الاتحاد يهتم دائما في الاستثمار في طلابنا لأنهم هم هدفنا وأملنا وبهم نستثمر طاقاتنا.

في الوقت الحالي يقوم الاتحاد بإعداد خطة تعليمية تثقيفية لطلاب المدارس وتجنيدهم في حالات الطواريء للقيام بإرشادات اوليه والقيادة في حالات الطواريء . البرنامج سيتضمن العديد من الفعاليات من ضمنها اسعافات اوليه ارشادات من الجبهة الداخلية.

الاتحاد يعد ايضا برنامج تربوي ثقافي لأبنائنا ذوي الاحتياجات الخاصة,  محاضرات مشاركات وفعاليات ترفيهية تربوية لأجل تعميق الفكر والمشاركة في المسؤولية والحفاظ على البيئة والماء.

 

وهناك ايضا مشروع توعيه ومحافظة ومتابعة لآبائنا واجدادنا في مراكز الجيل الذهبي , سوف تقام عدة محاضرات وإرشاد عن استهلاك المياه السليم وسيكون ارشاد خاص لأصحاب المهن العاملين في هذه المراكز.