تمرين طوارئ لاتحاد مياه وادي عارة في الثانوية الشاملة بأم الفحم
19/05/2016

 تمرين طوارئ لاتحاد مياه وادي عارة في الثانوية الشاملة بأم الفحم

 
 
جرى صباح اليوم في الثانوية "الشاملة" بأم الفحم تمرين ميداني لتوزيع المياه على الجمهور والطلاب في حالات الطوارئ ووقوع هزة أرضية - لا سمح الله - حيث قام قسم الطوارئ في اتحاد مياه وادي عارة، بالتعاون مع مندوبي بلدية ام الفحم ومدير المدرسة الاستاذ احمد رشيد، بنصب محطات لتوزيع المياه في ساحة المدرسة بإشراف طواقم الاتحاد.

وجرى خلال هذه المحطات توزيع المياه على الطلاب والمواطنين المارين في المكان، بواسطة حاويات بلاستيك خاصة سعة كل واحد منها 4 لتر، وذلك لفحص مدى جاهزية الاتحاد للقيام بواجبه تجاه سكان وتزويدهم بالمياه في حال وقوع هزة ارضية شديدة.
وقد شارك في التمرين كل من المدير العام لاتحاد مياه وادي عارة المهندس حسين محاميد، ومهندس الاتحاد يوسف جبارين، ومدير قسم الطوارئ في الاتحاد عبدالله زيد الكيلاني، والسيدة صفاء جبارين - مديرة المشاريع في الاتحاد، وطواقم الاتحاد المهنية: المهندس عروة ابو خليل وعلي عدنان جبارين، ونائب رئيس بلدية ام الفحم الأستاذ بلال ظاهر، ومسؤول حالات الطوارئ في البلدية المهندس عبد الفتاح محاميد، وموطي ييفت وبنتسي بن تسيون مسؤولي اللواء الشمالي لقسم أمن المياه في سلطة المياه، ومدير المدرسة "الشاملة" الأستاذ احمد رشيد، ومركزي التربية الاجتماعية الاستاذ يوسف سليمان والأستاذ ضرغام صالح، وعدد من معلمي المدرسة ومعلماتها ولفيف واسع من طلابها وطالباتها الذي تطوع العشرات منهم لتوزيع المياه على الجمهور.
 
وأفادنا مدير قسم الطوارئ في اتحاد مياه وادي عارة الحاج عبدالله زيد الكيلاني ان "التمرين كان ناجحا، خاصة وان جميع المشتركين والقائمين على التمرين قاموا بواجبهم على احسن وجه، كل حسب وظيفته التي اوكلت اليه".
من جهته ، تطرق المدير العام لاتحاد مياه وادي عارة المهندس حسين محاميد الى نتائج التمرين قائلا إن "التمرين وبحمد الله كان موفقا، وفاق كل التوقعات، بفضل تعاون طواقم الاتحاد وطواقم المدرسة". وقال: "نحن في مياه وادي عارة نبذل قصار جهدنا من أجل راحة الجمهور الكريم وتزويده بكل ما يلزم ضمن حدود مسؤوليتنا".
وقدم المدير العام لاتحاد مياه وادي عارة ح شكره الجزيل لكل من شارك في التمرين، وخص بالذكر مدير الثانوية "الشاملة" وطواقمها وطلابها على تعاونهم الوثيق في سبيل انجاح التمرين.
وبدوره عبّر الأستاذ احمد رشيد عن ارتياحه من "نتائج هذا التمرين وتذويت الأهداف المرجوة منه في نفوس الطلاب والطالبات، بما يتعلق بضرورة التطوع وكيفية التصرف بالشكل الصحيح في أوقات الأزمات الصعبة وحالات الطوارئ كالهزات الارضية وغيرها، لا سمح الله".